+A
A-

مهرجان الأهرام الثقافي جسر ثقافي متين بين مصر والبحرين

انطلق صباح يوم الثلاثاء الماضي مهرجان الأهرام الثقافي التي ترأسته مؤسسة الأهرام الصحفية المصرية بالتعاون مع وزارة شؤون الإعلام، وحضر وفد من كبار الشخصيات الى مقر المهرجان في جامعة البحرين، وكان من ابرز شخصيات الحضور وزير شؤون الإعلام علي الرميحي والمستشار الديني لرئيس جمهورية مصر العربية الدكتور أسامة الأزهري، وتحدث مع مسافات البلاد وكان هذا الحوار معه يدور حول المهرجان الذي أقيم والعلاقات الوطيدة بين مصر والبحرين:

كيف رأيت مهرجان الأهرام الثقافي في البحرين؟
يمثل هذا المهرجان نقطة شديدة الأهمية على طريق طويل وحافل بالعلاقات الودية العميقة بين البلدين التي اقيمت على مرتكزات أهمها العلم والفكر والثقافة، صانعة شخصيات كبيرة من البحرين عبر التاريخ، والتي درست على ايدي علماء الأزهر الشريف أو في الجامعات المصرية، وأصبحت منارة من منارات العلم، وقد أتى هذا المهرجان ليمثل قيمة هذا السجل الممتد، وأيضا هذا شرف لنا أن يأتي هذا الوفد من الشخصيات المصرية ذات أثر في العلم إلى مملكة البحرين.
وكان استقبال الشعب البحريني لنا استقبالا مليئا بالحفاوة التي تدخل القلوب بكل امتنان وعرفان، وفي الحقيقة عبَر هذا المهرجان عن نشر الوعي والادراك عند المصرين لخصوصية مملكة البحرين وهذا يجعلها دولة شقيقة نعتز بها ونسعد ان نكون معها في تظافر وتلاحم.
ما أهمية مهرجان الاهرام الثقافي بالنسبة لدولة مصر الشقيقة؟
مهرجان الاهرام الثقافي يعتبر فكرة مبتكرة قامت بها مؤسسة الأهرام العريقة بهذا الارث الذي يعيد التواصل وبناء الجسور ويعيد التواجد بين اشقائنا العرب، كما بدأ هذا المهرجان بموجته الاولى في بني غازي في ليبيا، ويأتي في دورته الثانية في مملكة البحرين، ومنطلقا في السنوات القادمة إلى بقية الدول العربية الشقيقة، وقد جعل هذا المهرجان من مؤسسة الأهرام كالجسر الذي يعيد ويوثق العلاقات بين مصر وسائر البلدان العربية الشقيقة.
كيف ترى العلاقة بين مصر والبحرين؟
أن العلاقات المصرية البحرينية عرفت بشدة العمق والحب وهي ممتدة إلى لألوف من السنين إلى مجالات في مختلف الدوائر، وتتوج هذه العلاقات بعمق المودة بين الرئيس عبد الفتاح السيسي وجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة حتى تنزل إلى مختلف شرائح وفئات الشعبين العظيمين، وستبقى العلاقات بين مصر والبحرين سامية وعزيزة شديدة التلاحم والتظافر إلى يوم القيامة.
ويتم توثيق العلاقات بين البلدين العظيمين بالمزيد من هذه الفعاليات بدواعم فتح باب الذهاب والمجيء بين البلدين، بأن تأتي الوفود إلى أرض مصر الكنانة لتجد أنها في بيت ووطن وبين أهل كرام، كما أن الاستمرار بعمل هذه الفعاليات التي يتم من خلالها تناقل العلماء بين البلدين والذي ساهم في بناء المزيد من الجسور مع مملكة البحرين.
إن العلاقة بين مصر والبحرين جبل راسخ لا أحد يستطيع أن ينال منه.
ماذا تتمنى لمملكة البحرين في المستقبل؟
اتمنى لمملكة البحرين العزيزة أن تظل دائما في امان وعافية، وأن يظل شعبها العظيم على خير حال، ونحن في أرض مصر نرسل للشعب البحريني اسمى آيات الود والتقدير، وسبقى الدعوات والتمنيات لمملكة البحرين ملكا وقيادتا وشعبا بدوام الخير والعافية.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com