العدد 3621
الخميس 13 سبتمبر 2018
رجل السلام مع رؤساء السلام
الخميس 13 سبتمبر 2018

قد تختلف الأديان والثقافات والنظريات بشأن سبل تحقيق السلام ووقف الأعمال العدائية بين الأفراد، لكن لا يختلف اثنان على شخص رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي وقدرة سموه الاستثنائية على قيادة مسيرة التنمية والبناء وترسيخ ركائز العدالة والسلام في البحرين لتغدو أنموذجا إسلاميا عربيا في التعايش والانفتاح.

حرص وفد الحائزين على جائزة نوبل للسلام، يتقدمهم 3 رؤساء دول سابقين، على زيارة سمو رئيس الوزراء في مستهل زيارتهم البحرين وقبيل مغادرتهم لها، يعكس تقديرا كبيرا لجهود سموه في تحقيق التنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المملكة، وما يوليه سموه من اهتمام بكل ما من شأنه ترسيخ قيم السلام والتعايش والمحبة في المجتمع البحريني.

وفيما أكد وفد السلام أن النجاح الذي حققته الحكومة برئاسة صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء في تجاوز ما أخفقت فيه كثير من الدول من تحديات أمنية واقتصادية، أبدى سموه سعادته بالزيارة، معتبرا أنها تجسد تقديرا كبيرا لجهود البحرين في دعم كل ما من شأنه خير الإنسانية وتحقيق الاستقرار والسلام في ربوع العالم، مما يعكس واحدة من الخصال الكريمة الكثيرة التي يتسم بها سموه، ألا وهي التواضع.

الزيارة بما حملته من معانٍ نبيلة تبرز ما تتمتع به البحرين من مكانة رفيعة كبلد يدعو إلى السلام، ويسهم بفاعلية في دعم الجهود الدولية الرامية إلى تحقيقه وترسيخ الأمن والاستقرار العالمي.

زيارة هذه النخبة من الشخصيات السياسية البارزة تعد اعترافا دوليا بمكانة البحرين الدولية، وتقديرا مشهودا لجهود سمو رئيس الوزراء في تعزيز جهود السلام ونشر قيم التسامح والتعايش، إذ قالوا “إن سموه يشكل إحدى الشخصيات الدولية الجديرة بالاحترام والتقدير، ليس فقط على إنجازاته لصالح مملكة البحرين، وإنما أيضا على ما يتبناه سموه من رؤى ومواقف تعمل من أجل الأمن والاستقرار في العالم أجمع”.

الزيارة التي تتيح فرصة للتعلم وتبادل المعرفة بين الشخصيات المؤثرة والداعمة لقيم التسامح والتعايش، تشكل في الوقت ذاته مكسبا كبيرا للبحرين؛ إذ تؤكد للعالم حرص المملكة على تعزيز القيم الإنسانية النبيلة.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية