العدد 3618
الإثنين 10 سبتمبر 2018
القضية الفلسطينية لن تنمحي
الإثنين 10 سبتمبر 2018

حدثت أحداث كثيرة جدا في الأيام الماضية ولا تزال الأحداث تمضي بشكل يجعل الإنسان يرى أن القضية الفلسطينية أصبحت في موضع الاستهتار من قبل الإدارة الأميركية والاحتلال الإسرائيلي، فلسان حال الولايات المتحدة في عهد ترامب يقول للفلسطينيين والعرب هذا هو ما يمكنكم أخذه ولا شيء آخر، فإما أن تقبلوا بالفتات المتبقي أو فلتذهيوا إلى الجحيم!

السفارة الأميركية تم نقلها إلى القدس لخلق أمر واقع وجر العالم بالتدريج والمصالح والضغوط لكي يفعل مثلهم، فقانون الهوية اليهودية وحرمان الفلسطينيين من حق العودة يجري طهيه في الوقت الحالي.

الحقائق التاريخية وقواعد القانون الدولي يتم الاستهزاء بها فيما يخص الحقوق الفلسطينية، وحتى وكالة غوث اللاجئين الأونروا التابعة للأمم المتحدة التي أنشئت من أجل المساعدة في التخفيف من جرائم الاحتلال الإسرائيلي ورعاية ضحايا هذا الاحتلال، حتى الأونروا قامت إدارة ترامب بتخريبها.

إسرائيل بمساندة مطلقة من الولايات المتحدة تعتقد أنها تقوم بتصفية القضية الفلسطينية بالتدريج وبالأمر الواقع، لكن هذا الفهم القائم على الاستقواء لن ينهي القضية الفلسطينية بالشكل الذي تريده إسرائيل وتسعى إليه.

فهناك شعب فلسطيني هو شعب الجبارين كما وصفه الزعيم الراحل ياسر عرفات،هذا الشعب لن يسلم أبدا بالأمر الواقع ولن يتنازل عن أرضه، مهما طال الاحتلال ومهما كانت القوة الغاشمة التي يوجهها شباب وأطفال فلسطين، فكم من الامبراطوريات قامت على القوة الغاشمة وسيطرت على أراض وشعوب ولكنها هزمت وجرى عليها ما جرى على غيرها من انتهاء حتمي.

كل من يظن أن الفلسطينيين سيقبلون بالأمر الواقع ويرضون بالفتات مخطئ، فقد يطول الاحتلال ويطول الصراع وقد تحكم الظروف والتوازنات على المهزومين بأشياء معينة لفترة من الزمن، لكن حتما سيأتي اليوم الذي تتغير فيه الأمور.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية