العدد 3617
الأحد 09 سبتمبر 2018
القطان والسيد وآخرون
الأحد 09 سبتمبر 2018

أفخر كثيرا، حين تطل علينا الصحف ووسائل الإعلام، بين الحين والآخر، بأخبار وفعاليات المؤسسة الخيرية الملكية، والتي وصفتها بمقال سابق بــ (العالمية)، وهي جديرة بذلك.

هذه الأخبار، مهما صغر حجمها، أو كبر، تحمل بثناياها أصالة ابن البحرين، ودماثة خلقه، وكرم أخلاقه، وتحمله المسؤولية تجاه الآخرين، أمانة، وجهدا، واداء.

أفخر كثيرا، حين أطلع على أخبار المؤسسة الخيرية الملكية، وهي تحمل بثناياها مناهل الخير، والسعي له، والدلالة عليه، في الداخل والخارج، إخلاص لوجه الله، ثم (للأيتام)، و(للأرامل)، و(المطلقات).

أفخر كثيرا، حين أعلم أن الراعي الدائم لكل لذلك، هو سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة، والذي يقف دوما مع أبناء بلده، ممن تقطعت بهم السبل، وضاقت بهم الحياة، ليقدم لهم الدعم الممكن، والمسؤول، ليقفوا على أقدامهم، ويصنعوا مستقبلهم بأياديهم.

وأفخر أيضا، حين أرى وجوه الخير، وهي تطل علينا بأخبار المؤسسة، وصور فعالياتها، كالشيخ عدنان القطان، ومصطفى السيد، واللذين لا نزكيهم عند الله أحد، بنزاهتهم، وإيفائهم بالعهود.

هؤلاء الرجال الأخيار، أثبتوا بصدق عملهم، بأنهم الأصلح، والأجدر؛ لأن يكونوا موكلين بهذه المهام المباركة، والتي ما كانت لتنجح، إلا بالتعاون المثمر، والمتناغم، بين موظفي المؤسسة الخيرية الملكية (العالمية) كافة، فلهم التحية فردا فردا، كلا باسمه.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية