العدد 3616
السبت 08 سبتمبر 2018
لسنا بغافلين عنكم!
السبت 08 سبتمبر 2018

الانتفاضة القوية التي حدثت للدولة، وللنشطاء، والكتاب، والنواب، وغيرهم من الغيورين على هذا الوطن، حين لاح في الأفق، بوادر اجتماعات مشبوهة، لشخصيات تمثل جمعيات سياسية، تم حلها، بموجب أحكام قضائية، يحمل دلالة مريحة، بخطها العريض “لسنا بغافلين عنكم”.

هذه الانتفاضة المحمودة، والتي جاءت مباشرة بعد البيان الحاسم الذي أصدرته وزارة العدل والشؤون الإسلامية، بشأن ما ورد عن ذلك، في وسائل التواصل الاجتماعي، ومكتب شؤون الجمعيات السياسية بالوزارة، تعكس حزم الدولة –مشكورة - لصد محاولات النيل من المكتسبات، وحفظ سلامة العملية الانتخابية.

وتقودنا هذه الممارسات غير المشروعة، من بعض المهرطقين بشعارات السياسية وحقوق الإنسان، لأهمية الاستمرار برصد المخالفات التي تستهدف النيل من الأمن الوطني، واتخاذ الإجراءات القانونية ضد مفتعليها، وفضحهم للرأي العام.

وأعرف –كغيري - بأن هنالك جماعات فئوية، مسلوبة الإرادة، والعقل، تعيش بيننا، وتنظر بمقت، لكل ما حولها، بثقافة إقصائية، تزيح الشركاء كلهم، وتفوض لنفسها وكالة تمثيل الشعب البحريني، بالداخل والخارج، بناء على الأكاذيب، والدعايات المضللة، وبدعة ما يسمى بــ (السكان الأصليين).

إن كل التجارب التي مرت بالمملكة، عبر سنوات طويلة، من الصراعات الطائفية التي قادتها إيران، والتي فوضت لطوابيرها الخامسة، من بعض الشركاء، الغارقين حتى آذانهم، بوحل (ولاية الفقيه)، لأن يقوموا بما يتوجب عليهم القيام به، صدحت بالحرف الواحد، بأن الخسران المبين، والسقوط المدوي، هي خاتمة الأمور، أفلا يعقلون؟

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية