العدد 3612
الثلاثاء 04 سبتمبر 2018
“كاسيكو” وزارة التربية
الثلاثاء 04 سبتمبر 2018

لا أتفق مع ضغوط بعض الناشطين السياسيين بشأن مطالبة وزارة التربية والتعليم إعلان أسماء المعلمين المستجدين بالمدارس الحكومية.

لن تنشر الوزارة الأسماء؛ بسبب موقف قانوني قديم جديد يتعلق بحظر انتهاك الخصوصية. وأؤيدها بموقفها.

كل فريق معتصم بوجهة نظره. وما الجدوى من صراع ممل متكرر بوجه مختلف كل مرة. هل سيردم احتساب عدد المعلمين السنة والشيعة أو نسبة مكتسبي الجنسية الجدد من إجمالي الموظفين الجدد فجوة الخلاف بين الفريقين أم سيزيد من أواره؟ لنبحث عن مفاتيح الثقة، وليس عن أقفال جديدة.

خطوة الاستغناء عن معلمين أجانب وإحلال مواطنين محلهم موضع تحية وتقدير. ويجب تحولها لنهج مستديم ليكون البحريني أولا ودائما.

وأتحفظ على الحملة المبرمجة المضادة من مجموعة نواب للتضامن مع الوزارة ضد فريق أدمن انتقادها منذ فترة طويلة.

يتعين على هؤلاء النواب تطوير تكتيكات الدفاع الذكي والتصدي المقنع بدل تحوّل العضو المنتخب لـ “كاسيكو” يردد ما قيل له أو يستدعي الأرشيف المر لشق المواقف بسكين الطائفية عند كل خلاف.

وإلا فما موقف النواب من توزيع الوزارة كتب مواد اللغة العربية والتربية الإسلامية وتاريخ وجغرافيا البحرين والتربية للمواطنة مجانا على المدارس الخاصة، بينما الأخيرة مستمرة في بيع بعض الكتب على الطلبة، وهو ما أثار سخطا لدى أولياء الأمور.

أعتب على المديرة بالوزارة عدم إتمام المعلومة بشكل واضح. المدارس الخاصة تشتري الكتب الحكومية قبل ميعاد العودة المدرسية بمقابل نقدي. وبعد انتهاء الوزارة من توزيع الكتب على المدارس الحكومية، فإنها تبادر بتوزيع الكمية الفائضة على بعض المدارس الخاصة. هذه باختصار قصة الكتب المجانية.

تيار

“يجوز الربا في الحب، فمن أعطاك حبا رده ضعفين”.

شمس الدين التبريزي

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية