العدد 3611
الإثنين 03 سبتمبر 2018
جمهورية الكذب والتضليل
الإثنين 03 سبتمبر 2018

ليس هناك أي نظام سياسي في العالم كله مغرم ومولع بممارسة الكذب والدجل والتضليل بمختلف الطرق والأنواع والوسائل كما الحال مع جمهورية الدجالين الكذابين في إيران، بل إننا واثقون بأن من الدعائم والمرتكزات الأساسية التي بني عليها هذا النظام منذ تأسيسه ولحد يومنا هذا ممارسة الكذب والتضليل والخداع. المجتمع الدولي الذي تبين أنه كان هو الآخر مموها بممارسة هذا النظام الكذب والدجل والخداع والتزييف، أفاق أخيرا من غفوته على التقرير الذي نشرته مجلة فورين أفيرز، حيث ذكرت أن “فيسبوك” و”تويتر” من بين المنصات التي أعلنت تطهير وإزالة مئات الحسابات المشبوهة في وسائل الإعلام الاجتماعية، وبحسب هذه الشركات، الحسابات التي تمت إزالتها كانت مرتبطة بحملة نشر الأكاذيب المنظمة من جانب النظام الإيراني في الخارج، وبحسب شركة واي فاي للأمن السيبراني، أن المجموعات التي تشتغل في هذه الشركة كانت تقدم نفسها تحت عنوان “وسائل الإعلام الإخبارية المستقلة” عموما، غير أنها كانت مرتبطة بوسائل الإعلام الحكومية الإيرانية، وهذا يدعم مرة أخرى وبكل قوة ما حرصت المقاومة الإيرانية على التأكيد عليه مرارا وتكرارا بأن أساليب هذا النظام التمويهية وممارسته عمليات الكذب والخداع والتضليل على مختلف الأصعدة من أجل إدامة حكمه اللاشرعي والمكروه من جانب الشعب الإيراني.

هذا النظام الكذاب الذي لا يكتفي بإطلاق الأكاذيب بطرق مختلفة لا تخطر حتى على بال الشيطان نفسه والذي نعتقد بأنه “أي الشيطان” مجرد تلميذ صغير للملالي الدجالين في طهران، استفاد كثيرا من تحجيم تأثير دور المقاومة الإيرانية في النضال ضده إلى جانب استفادته واستغلاله أبشع استغلال سياسات المماشاة والمهادنة معه كما تفعل دول أوروبية لحد الآن، لكن يبدو أن هذا التقرير كشف المعدن القذر لهذا النظام وأنه قوة عدوانية شريرة لا يمكن أبدا أن تكف عن تصدير الشر الأسود المتمثل في التطرف الديني والإرهاب، وأنه ليس هناك حل حازم وفعال إلا بدعم نضال الشعب الإيراني من أجل الحرية والديمقراطية والاعتراف الرسمي بالمقاومة الإيرانية وسحب الاعتراف بهذا النظام والكف عن مسايرته ومهادنته. “الحوار”.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية