العدد 3611
الإثنين 03 سبتمبر 2018
الدفاع عن البحرين عندهم “خطاب الكراهية”
الإثنين 03 سبتمبر 2018

نحن نعبئ القوى ونتهيأ للدفاع عن البحرين في كل الميادين وسلاحنا في المعركة هو القلم، فمنذ محاولة الانقلاب الفاشلة أيام “الدوار العفن” والأقلام الشريفة والمخلصة للوطن تدافع بشراسة وضراوة وتفضح العملاء والخونة والانقلابيين في الداخل والخارج، وقامت بواجبها كما يجب، ومازلنا الدرع الحصين للبحرين وقيادتها.

قبل يومين نشر منتدى البحرين لحقوق الإنسان التابع للعملاء ومرتزقة النظام الإيراني الإرهابي لائحة بأسماء الكتاب والصحافيين وأطقلت عليها “خطاب الكراهية” في الصحافة الرسمية، منهم على سبيل المثال كاتب هذه السطور ورئيس تحرير “البلاد” مؤنس المردي، وسوسن الشاعر، وسعيد الحمد، وعبدالمنعم إبراهيم، والسيد زهرة، وغيرهم من الزملاء كتاب الأعمدة في الصحف المحلية، وعلى ما يبدو هذه اللائحة تصدر شهريا، فقد اعتاد الخونة والعملاء تحرير الأرقام بقلب يفيض بالحقد والقهر، وهم منتشرون كالذباب في إيران ولبنان وعدد من العواصم الأوروبية، يعيشون الانكسار تلو الانكسار، والهزيمة بعد الهزيمة، وأدركوا أن الرجوع إلى البحرين “حامض على بوزهم” وعليهم التعود على العيش في الظلام والبؤس والتشرد.

السؤال هو.. لماذا لا تعجبهم كتاباتنا، وتثيرهم وترفع ضغطهم وتجرجرهم إلى هاوية الجحيم؟ الجواب باختصار لأننا ندافع عن البحرين ونفضح المخطط الإيراني والعملاء والمرتزقة وكل المتربصين بهذا الوطن الجميل، فالكتابة ضد ملالي طهران وأبواق التضليل والدجل التي تحاول يائسة تشويه سمعة البحرين تكون عندهم “خطاب الكراهية”، إدانة الإرهابيين والمخربين والمطالبة بإنزال أقسى عقوبة في حقهم تتحول في لغتهم ونظامهم إلى خطاب كراهية، فضح زيف وادعاءات المنظمات العميلة والمهرجين في دكاكين حقوق الإنسان خطوة من خطوات خطاب الكراهية عندهم.

سنكتب وندافع عن وطننا ولكم التوتر المتفجر في نفوسكم السوداء والرهبة والخوف والإعدام، أجل.. سنرميكم بسهام متوهجة كالجمر في قلوبكم الحاقدة على البحرين وإنجازاتها، ولن تروا إلا حرائق القهر وهي تغطي حقول خيانتكم ومؤامراتكم، ستهزكم أقلامنا وحناجرنا وهي كالسوط المملح على ظهوركم.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية