العدد 3610
الأحد 02 سبتمبر 2018
فحص علني لجرثومة المعدة
الأحد 02 سبتمبر 2018

يكتظ مختبر السلمانية بالمرضى وذويهم. يوجد بجهاز الترقيم الإلكتروني أيقونة خاصة لطلب تحليل المشتبه إصابتهم بجرثومة المعدة.

يسحب المريض الرقم. وينتظر دوره. ويفاجأ عدم مناداة أصحاب الأرقام فرادى لغرفة المعاينة، وإنما تنادي الممرضة طالبي الفحص جماعيا كل فترة زمنية: “من فيكم عنده تحليل لجرثومة المعدة وتوه واصل؟”.

يحتشد المرضى قعودا ووقوفا بغرفة ضيقة، تقع أمام قاعة انتظار المختبر. ومن لا تستوعبه، يتم تجليسه، بمقاعد قاعة الانتظار.

يخضع المريض لاختبار بسيط للنَفَس. يُطلب منه النفخ بكيس فارغ ثم ابتلاع كبسولة. ويعيد النفخ بكيس آخر بعد 20 دقيقة. والهدف التأكد من وجود الجرثومة وقياس حجم نشاطها.

ومع كامل التحية والتقدير لإدارة وكادر التمريض بالمختبر، إلا أنه يتعين إعادة النظر بمناداة المرضى جماعيا، وإخضاع بعضهم لاختبار النَفَس علنيا بقاعة الانتظار؛ لأن ذلك يخدش خصوصية المرضى، ويحرجهم، وبخاصة النساء، وإلا فما فائدة جهاز الترقيم الإلكتروني وغرفة المعاينة؟

 

تيار

“البيروقراطية آلة ضخمة يديرها أقزام”.

أونوريه دي بلزاك

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية