العدد 3609
السبت 01 سبتمبر 2018
الأهم قبل المهم
السبت 01 سبتمبر 2018

طالعتنا إحدى الصحف المحلية الزميلة بخبر استوقفني كغيري من أهل البحرين، الخبر يتعلق بمشروع مترو البحرين الذي تتراوح كلفته المالية من مليار إلى ملياري دولار، وسوف يمول من قبل الحكومة والقطاع الخاص وذلك بحسب ما كشف عنه مستشار وزيرالمواصلات والاتصالات لشؤون الطرق البرية.

كمواطنين نتطلع دوما لأن نرى بلادنا في مصاف الدول المتقدمة في كل مجالات ومناحي الحياة، لكن قبل ذلك لدينا أولويات لا يمكن القفز عليها وتخطيها دون أن نبدأ بها، ومن ثم ننتقل لمرحلة أخرى أكثر تحديثا وتطويرا.

البحرين الآن بحاجة ضرورية لجسور علوية وأنفاق تحتية تحل مكان الإشارات الضوئية والدوارات المرورية وتحديدا تلك التي تقع على الطرقات الحيوية، البحرين أيضا بحاجة لاستحداث طرقات رئيسية “دارمادار البحرين”، كذلك علينا أن نستغل الأرصفة الوسطى التي تقع بين الطرقات الكبيرة كي نقيم فوقها شوارع علوية.

بهذا التوجه سوف تحل الكثير من الاختناقات والطوابير المرورية، في الآن نفسه ستعالج تلك المشاريع الواعدة انسيابية الحركة “وبنرتاح من هالعضرطة والقثة اليومية”.

أما مشروع المترو والميزانية الكبيرة التي سوف ترصد له بين القطاعين من أجل تنفيذه، وإن كان يأخذ درجات عالية من الأهمية، إلا أنه لا يعد من الأولويات وسيظل دون جدوى في معالجة أزمة الاختناقات المروية الحالية، لأننا نكاد نجزم بأن السواد الأعظم من شعب البحرين لا يستحسنون استخدام المترو، لربما “يكون طربه في أول الأيام”، وبعدها سيحصل عزوف عن استخدامه إلا من قبل القلة القليلة من السكان المحليين، وتحديدا الجاليات الآسيوية.

على العموم أعيدوا النظر في هذا المشروع ولنبدأ بالأهم قبل المهم وبالمشاريع الأكثر فاعلية التي تخدم المواطن مباشرة. وعساكم عالقوة.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية