العدد 3608
الجمعة 31 أغسطس 2018
الانجرار خلف الأحاديث الفارغة
الجمعة 31 أغسطس 2018

فور أن تسربت الادعاءات المتعلقة بالشهادات الأكاديمية المزورة، والتي أشارت بالاسم لفلان وعلتان، وذكرتهم بالمناصب، والصور، سار جمع من العامة - كما هي العادة-  بسياق الأمر، بحماس بالغ، والقضية ما تزال في بداياتها الأولى.

هذه الحالة الفاقدة للنضج، لا تزال في طور التكرار، بالرغم من التجارب القاسية التي مرت بها البحرين، والتي أكدت أهمية العودة للمصادر الخبرية الرسمية، والتريث حتى تقوم الأجهزة المختصة بإجراءاتها المتبعة، وبنتائج ستعلن عنها للرأي العام لاحقا.

ويأخذنا هذا التسرع غير المحمود، لنتائج مؤسفة، ضريبتها الأولى سمعة الناس، وأهاليهم، وكنت قد التقيت بأحد من اتهم زورا بأن شهادة الدكتوراه الخاصة به مزورة، وهو مستشار قانوني معروف، خدم البحرين بدمه، وكيف نالت هذه الإشاعات القذرة منه، ومن ابنته.

بمقابل هذا كله، يجلس القتلة، والمأجورون، على أجهزتهم اللوحية، وهواتفهم المتنقلة، بسعادة بالغة، وهم يبثون بمقت، الأخبار التي تستهدف النيل من سمعة البحرين، بافتعال الفوضى، وإسقاط هيبة الدولة، ومكانتها.

هذه المحاولات، يمكنها المتسرعون من العامة بتصديقهم، وانقيادهم للإشاعات، من دون أن يدروا، وعليه، فإن من الأهمية الوعي العميق، لعدم الانجرار خلف الأخبار الطازجة، غير واضحة الرؤية، حتى تعلن الدولة عن الحقائق كلها، حفاظاً على سمعة الناس، وكرامتهم.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية