العدد 3607
الخميس 30 أغسطس 2018
انتخبوا المرشح الذي يقف بالطوابير
الخميس 30 أغسطس 2018

انتخبوا المرشح الذي يقف في طوابير التدين من البنوك، وطوابير المواعيد بالمراكز الصحية، وطوابير سداد فواتير الكهرباء والماء، انتخبوا المرشح الذي يسأل مرارا عن مواعيد صرف علاوات السكن، والغلاء، واللحوم، عن مواعيد الصرف المبكر لرواتب العيد، ورمضان، والمدارس.

انتخبوا المرشح الذي يتحدث بهمومكم، وأوجاعكم، وتأففاتكم، الذي لا يخاف ذكر الحقيقة، ولا يرتجي من قولها شيئا، المرشح الذي لطالما عرفتموه بينكم، منبرا حرا يصدح بما في صدوركم، بما في خفايا نفوسكم، منبرا حرا بما تشعرون به، وتكتمونه، وتعجزون عن ذكره.

انتخبوا المرشح الذي لا يتملق، ولا يطبل، ولا يجامل، ولا يبتسم للباطل، الذي لا يتفلسف، ولا يبحث عن الكاميرات، والميكروفونات، واتصالات الصحفيين والإعلاميين، والقنوات.

انتخبوا المرشح الذي لا يكرر لمسامعكم بأنه دكتور، وبروفيسور، وفهيم، وعليم، الذي لا يستخدم الألفاظ المعلبة، والكلمات المستوردة، الذي لا يحاول بأن يظهر نفسه لكم، بخلاف ما هو عليه، أو بخلاف ما تربى عليه.

انتخبوا المرشح الذي تعودت أعينكم رؤيته، والسلام عليه، والحديث، والإنصات، والجدال معه، انتخبوا المرشح الذي هو واحد منكم، وفيكم، الذي يعرفكم، ويعرف نواياكم، وحوائج أبنائكم، ومتطلباتهم.

انتخبوا المرشح الذي ترون أنفسكم به، بكل يومياته، وتصرفاته، وحسناته، هفواته، وسقطاته، انتخبوا المرشح الذي ترونه بأنه سيمثلكم فعلاً، ولا تغركم الشعارات، والمطالبات، والتلويحات؛ لأن التجربة الانتخابية المتكررة أكدت أن أكثر من يتحدث هو من لا يفعل.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية