العدد 3604
الإثنين 27 أغسطس 2018
نبض العالم علي العيناتي
موازين القوى في الدوريات الكبرى (1-2)
الإثنين 27 أغسطس 2018

مع افتتاح أولى جولات الدوري الألماني قبل أيام تكون جميع الدوريات الاوروبية الكبيرة قد انطلقت رسمياً لتعلن عن فصل جديد من الإثارة والمتعة والشغف الجماهيري حول اقطار العالم.

وكما هي عادة بداية كل موسم جديد..تخرج العديد من التقارير المرتبطة بماهية الفرق المتنافسة ومدى حظوظها في الفوز بألقاب الدوريات المحلية بناءً على الصفقات التي أبرمتها تلك الأندية خلال فترة سوق انتقالات اللاعبين التي تسبق انطلاقة البطولات.

من خلال هذه المساحة سنحاول استعراض موازين القوى في كل دوري من الدوريات الكبرى ومعرفة أبرز الفرق المراهنة على الألقاب، والتي سيعتمد تقييمها بشكل كبير على صفقات الميركاتو.

* الدوري الإنجليزي

  قد لا يختلف اثنان على أن نادي ليفربول قام بعمل أفضل ميركاتو من بين جميع الفرق في الدوري، إذ ساهمت الصفقات الجديدة في رفع جودة الفريق كثيرا، ولعل البداية القوية التي حققها ليفربول في الجولات الأولى من الدوري تؤكد صحة ذلك وتثبت بما لا يدع مجالا للشك أن الريدز سيكون المنافس الأقوى لحامل اللقب مانشستر سيتي المتربع على قائمة أبرز المراهنين على لقب البريميرليغ.

مانشستر سيتي على الرغم من انه لم يشغل نفسه كثيرا بالميركاتو واكتفى بالتعاقد مع الجزائري رياض محرز، إلا أن “السيتيزنز” مازال يتفوق بخطوة عن بقية الفرق المتنافسة؛ نظرا لكوكبة النجوم التي يضمها الفريق، والتي تجعل خيارات المدرب المحنك غارديولا كثيرة!

ونظرا لحالة الاستقرار التي يعيشها توتنهام على جميع الأصعدةـ فإنه من المنتظر أن يكون هو المنافس الثالث في صراع الفوز بلقب الدوري بعد السيتي وليفربول، حيث يرى النقاد والمحللون أن حالة الاستقرار التي يعيشها السبيرز تضعه في مرتبة أعلى من مانشستر يونايتد وتشيلسي والأرسنال في قائمة الترشيحات!

* الدوري الإسباني

إدارة برشلونة أبرمت العديد من التعاقدات الذكية التي كان الفريق بحاجة لها، وإذا ما تمكن اللاعبون الجدد من فرض بصمتهم سريعاً وباستمرار تألق نجوم الفريق وإدارة المدرب فالفيردي الصحيحة، فإن برشلونة سيصبح متكاملا ولن يعاني من أي نقطة ضعف مما قد يسهل عملية وضع البلوغرانا كأبرز مرشح للفوز بلقب الليغا هذا الموسم.

ريال مدريد الغريم التقليدي لبرشلونة يمر بظروف عصيبة للغاية جعلته في وضع لا يحسد عليه إطلاقاً، بدأت بفقدان نجم الفريق الأول كريستيانو رونالدو مرورا بتقديم المدرب زيدان استقالته بعد سلسلة من النجاحات الباهرة، انتهاءً بالتعاقد مع المدرب الجديد لوبتيغي الذي سيحتاج وقتا حتى يعرف كل التفاصيل، ناهيك عن عجز الإدارة حتى الآن في جلب لاعب “سوبر ستار” يعوض مكان رونالدو - الذي يصعب تعويضه فعلياً - كل هذه المؤشرات السلبية جعلت عشاق المرينغي تسودهم حالة من عدم التفاؤل حيال مصير الفريق هذا الموسم بعد أن عاشوا الكثير من الليالي الصاخبة عندما تربع فريقهم المفضل على العرش الأوروبي ثلاث سنوات متتالية!

أتليتكو مدريد من المفترض أن يكون له شأن أكبر في صراع المنافسة على لقب الليغا هذا الموسم بعد أن كان يلعب دور المنافس الثالث خصوصا بعد تعاقد الفريق مع بعض اللاعبين الذين سيساهمون في رفع الكفاءة، الفوز بلقب كأس السوبر الإسباني على الغريم ريال مدريد وبأداء مبهر قد يزيد طموحات الروخي بلانكوس وتجعلهم يعيدون ذكريات موسم 2014 عندما خطفوا اللقب بكل جدارة واستحقاق!

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية