العدد 3596
الأحد 19 أغسطس 2018
باب الوزير المفتوح
الأحد 19 أغسطس 2018

المسؤول أو الوزير النشط هو الذي يعرف أدق الأمور في وزارته ويبتعد عن التعقيدات الإدارية، والأهم هو أن يفتح باب مكتبه أمام المواطن، وهذا هو النهج الذي أرساه سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه الذي يوجه المسؤولين بصفة مستمرة إلى التواصل والالتقاء بالمواطنين والاستماع إلى ملاحظاتهم واقتراحاتهم ومتطلباتهم وفتح أبواب مكاتبهم وتحقيق أفضل الخدمات لهم.

يوم الجمعة الماضي هاتفت الأخ العزيز جميل حميدان وزير العمل وطلبت منه مساعدة شاب جامعي في آخر سنة له للحصول على عمل يناسب تخصصه، فالشاب يتيم الأبوين وخالته هي التي تصرف عليه مع إخوانه الصغار، وسبق أن قدم في أكثر من جهة ولم يوفق، الشاب يريد أن يعمل ويكمل دراسته في نفس الوقت، وكل هذه التفاصيل الأخيرة لم أخبر الوزير بها، فقط أخبرته بأن هناك شابا جامعيا في آخر سنة يبحث عن عمل ليساعد أسرته، فرد الوزير “ابعثه لي وأنا إن شاء الله راح أقوم بالواجب”، لم يقل الوزير “خله يوصل أوراقه عند السكرتير أو مدير التوظيف وراح أتابع”، مع أن هذا كان ممكنا، ولكن الوزير حميدان طلب أن يأتي إليه الشاب شخصيا ليتعرف ويستمع إلى قصته كاملة دون وسيط.

التوفيق بيد الله سبحانه وتعالى، لكن الاضطلاع بالأمانة على أكمل وجه وتلمس ومعرفة احتياجات وملاحظات المواطنين هو الشيء الذي وجدته في الوزير حميدان، فسيدي سمو رئيس الوزراء حفظه الله ورعاه حريص جدا على توفير أقصى سبل الراحة للمواطنين والوقوف على مختلف متطلباتهم وحاجاتهم، وتحقيق أقصى درجات الرضا لهم، ويشدد أيضا سموه على ضرورة التعاطي الإيجابي من قبل الوزارات والجهات الحكومية مع مشاكل المواطنين والاهتمام بما تنشره الصحافة عنهم ومعالجة القصور، إذ يجب أن يشعر المواطن بأن وزراء ومسؤولي الحكومة قريبون منه وأبوابهم مفتوحة أمامه.

إن الاهتمام بالمواطن وخدماته من أهم المرتكزات لجميع البرامج والخطط التنموية للحكومة الموقرة.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية