العدد 3590
الإثنين 13 أغسطس 2018
المركز العلمي البحريني
الإثنين 13 أغسطس 2018

في ورقة بحثية كتبتها مؤخرا، تطرقت فيها إلى أن السنوات القادمة ستشكل تحدياً حقيقياً للعاملين في مجال الريادة والتميز من حيث التنافس في أصالة الفكرة وجودتها، وكيفية تطبيق الفكرة على أرض الواقع باحترافية وبعيدا عن النسخ والتكرار، وبالتالي لن تستطيع العديد من الأفكار أو المبادرات أن تعيش طويلا بذاتِ الأثر، في ظل ما يشهده العالم من سباق محموم في عالم  تتجدد فيه الأفكار الأصيلة بسرعة فائقة، فارضةً نفسها وقادرة على خلق الامتياز.

مرة أخرى نشهد قفزات نوعية نحو المستقبل من خلال تدشين برنامج مميز هذه المرة أيضاً ألا وهو المركز العلمي البحريني الذي افتتحه سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة رئيس اللجنة الأولمبية البحرينية. يتميز هذا المركز العلمي بأنه منشأة تعليمية تفاعلية تستهدف الأطفال والشباب بالمملكة، وتكمن الرسالة الرائعة التي وُجد من أجلها المركز في تعزيز الوعي بأهمية العلوم والتكنولوجيا، وردف المناهج المدرسية بالخبرات والتجارب العملية، وتحفيز الفضول المعرفي والابتكار العلمي، وتشكيل منتدى للمناقشة العامة حول قضايا العلوم والتكنولوجيا، وتشمل الموضوعات التي تتناولها المعارض الحالية الهندسة للصغار، وصحة الإنسان، والحواس الخمس، وعلوم الأرض، والتنوع البيولوجي، كما يشجّع المركز بشدّة على الإبداع والابتكار، فضلاً عن التعلم عبر الأجيال، الأنشطة المتعددة التي يطرحها المركز ينبغي الاستفادة منها وهناك اهتمام بالغ لتوليد فرص المستقبل من خلالها.

القيادة الملهمة التي يتمتع بها سمو الشيخ ناصر بن حمد في المجالات الشبابية المختلفة هي التي ستخلق روح المنافسة لدى الشباب المتميز، وسيكون بمقدور المملكة التواجد في منصات التتويج وضمن الدول المتنافسة، وأصبحت هذه القيادة محط أنظار الكثير من المتابعين والمهتمين في مجال ريادة التميز حول العالم، وأثمرت لنا العديد من الكفاءات الشابة والمسؤولة في مجالات مختلفة، وأتمنى من فئة الشباب الاستفادة القصوى من هذه المبادرات والالتزام الجاد بالبرامج التدريبية وعدم تفويت الفرص المتاحة.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية