العدد 3587
الجمعة 10 أغسطس 2018
مهزلة سوق جدحفص
الجمعة 10 أغسطس 2018

طالعتنا صباح أمس مشاهد مؤسفة لموظفي بلدية العاصمة وهم يزيلون فرشات بيع الخضراوات والفواكه والأسماك لمواطنين من مدينة جدحفص، والذين كانوا بذروة القهر والغضب حينها.

الفرشات المزالة معروفة وقديمة الحضور بالذاكرة البحرينية، وأذكر أن والدي كان يصحبني إلى هنالك وأنا طفل صغير لباعة يعرفهم ويناديهم بالاسم.

ولست ممن يعارض تنفيذ القوانين، شريطة أن تنفذ بالقدر ذاته من العدل والمساواة مع الجميع، وأن تكون إجراءات التنفيذ حافظة لكرامة المواطن، ولأملاكه.

ونرى يوميا مئات الفرش -غير المرخصة- بشتى المناطق، للعمالة الآسيوية السائبة، التي يضعها البعض منهم على أرصفة الشوارع العامة نفسها، غير مبالين بأحد.

وسبق لـ “البلاد” أن نشرت العديد من التحقيقات المصورة لهذه الفرشات، مذيلة بالعناوين، وأسماء الشوارع التي توجد بها، سواء بالعاصمة أو غيرها، وبتجاوب رسمي أقرب لحركة السلحفاة.

إن مفاجأة باعة جدحفص -بهذا الشكل- وهم مواطنون يسترزقون هنالك منذ سنوات طويلة، دون التنسيق المسبق معهم، أو إدخال العضو البلدي كطرف نقاش، أو تقديم الحلول البديلة لهم، لهو إهانة وتمزيق لقوت ابن البلد، وقوت أبنائه.

التعليقات
captcha
التعليقات
ام الأسواق العريق
منذ شهر
تشكر جريدة الأيام ويشكر النهام، تعد سوق جدخفص الشعبي من أعرق الأسواق في هذا البلد الطيب والتي يقدر عمرها بالمآت السنين الطوال، وكم نقلت من مكان لآخر ولكن مكانها الأخير تم مبارحا مكانه للأسف من غير تطوير، هذه السوق المضيافة المريمه معلم من معالم هذا البلد الخبيب فمتمنى من المسؤولين في المملكة رعايتها وتطيرها والأهتمام بها كي تواصل العطاء لهذه المملكة الخبيبه
جدحفصي
منذ شهر
شكرا لك ونتمنى ان يرى السوق النور قريبا جدا

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية