العدد 3579
الخميس 02 أغسطس 2018
العمل الحكومي القاعدة الرئيسة في بناء المجتمع
الخميس 02 أغسطس 2018

مثلما نسعى لتربية جيل مزود بالمهارات والاتجاهات الصالحة، متكامل النمو عقليا وجسديا وخلقيا ووجدانيا، ليصل في النهاية بآمال الوطن إلى الأهداف الواسعة في كل المجالات، نريد أيضا أن يعي الموظف الحكومي أن أهداف وفلسفة العمل في القطاع الحكومي بكل المراحل لا تعتمد فقط على التعليم والشهادات، إنما الفهم الصحيح لرسالة خدمة الوطن والمواطن وتحريك كل الخيوط بطاقاته وقدراته بأمانة وإخلاص وتميز، فالعمل الحكومي في شكله وجوهره القاعدة الرئيسية في بناء المجتمع وتقدمه، ومصدر قوي لا يستهان به لإحداث التطور في واقع الحياة الاقتصادية والاجتماعية، لكن مع الأسف هناك موظفون حكوميون يتصورون أن العمل مجرد حصة مطالعة وقراءة وثرثرة مع الزملاء، وتخليص كذا معاملة، وفتح نوافذ المكاتب لنسمات الهواء والسلام ختام، فالأهم عنده هو الراتب ويجب إعفاؤه من مهمات الخلق والابتكار والنشاطات الإبداعية والفكرية والتنظيمية، وهذه النوعية من الموظفين لا تتطور أبدا في كل ميادين التخصص المختلفة، وألواح الفكر والثقافة عندهم مصابة بالعقم وبينهم وبين التطور جدران عالية وأبواب محكمة الأرتاج.

نجاح الأمم في قوة العمل الحكومي والمواطن الموظف هو ثروة الاستثمار، ولله الحمد إن قائد مسيرتنا سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه وفر الأرضية الخصبة للبناء بكل أشكاله والبرامج المتكاملة المبنية على منهجية مدروسة والرامية إلى رفع كفاءة وفاعلية الأجهزة الحكومية والارتقاء بمستوى الأداء والخدمات المقدمة، بل أعطى مفاتيح المعارف لنعلم أنفسنا ونثبت وجودنا في الحياة العملية، وأوجد وهيأ الجو الصحي الذي يتحقق فيه كل نماء وإبداع وإلهام، والباقي علينا نحن... نحن الموظفين الذين نعتبر عجلة من عجلات الإنتاج الكبير وأسباب النهوض بهذا الوطن العزيز، والعنصر الأول والأساسي في البناء، فالذي يجد نفسه مقصرا وتجاوز القواعد والمواصفات، وابتعد عن الصدق والأمانة، ليرجع إلى ذاته وينفذ إلى أعماق ضميره ويغوص في المنطقة الخفية عن العالم، وليعمل بجد وضمير ويعرف بوضوح معنى العمل للوطن.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية