العدد 3577
الثلاثاء 31 يوليو 2018
أدُّوا واجبكم
الثلاثاء 31 يوليو 2018

تلقيت أخيرا عددا من الاتصالات الهاتفية لجمع من المحرقيين يشكون بها تفاقم ظاهرة ركن الشاحنات الثقيلة بالساحات المفتوحة بالفرجان، مضيفين بأن “الجهات المسؤولة لا تولي لأصواتهم بذلك شأنا”.

وأوضحوا بأنه وعلاوة على احتكار هذه الشاحنات البراحات والمساحات الصغيرة في الأحياء السكنية، والتي يستخدمها الأهالي كمواقف للسيارات، فإن الضوضاء الذي تخلفه صباحا ومساء لا يطاق.

وشكوا أيضا من المشاكل المتفرعة لهذا الأمر، كاضطرارهم ركن سياراتهم بالمناطق البعيدة عن مقر السكن، وتعرضها بين الحين والآخر للإتلاف والسرقة والخدش.

وأشاروا للمضايقات التي تتعرض لها الفتيات أثناء سيرهن المسافات البعيدة عن بيوتهن؛ نظرا لركنهن السيارات خارج الفرجان، نظرا لشح المواقف، واحتكار الشاحنات للمتوفر منها.

وتتركز هذه المشكلة غالبا بالفرجان القديمة، كالصنقل، والعمامرة، وبن هندي، والمري، واستشين، والحالة، والأحياء المحيطة بالسوق، وأماكن أخرى أثير الحديث عنها بالصحافة والإذاعة الصباحية، مرارا وتكرارا.

وكان أحد الناشطين الاجتماعيين المحرقيين، قد أرسل لي مقطع فيديو لساحة المواقف العامة القريبة من مستوصف الحالة، فعلى الرغم من وجود العلامات الإرشادية التي تمنع ركن الشاحنات، إلا أن الموقف كان غارقا بها تماما.

هذا المشهد اليومي المضجر والمخالف، يستوجب الإسراع بتشكيل لجنة من قبل الجهات المختصة، تضع خارطة عمل حازمة، تخدم بها الناس، وتزيل المخالفات، والأهم معاقبة مرتكبيها. أدوا واجبكم.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية