العدد 3576
الإثنين 30 يوليو 2018
شعارات “سوبرمانية”
الإثنين 30 يوليو 2018

أتابع باهتمام هذه الأيام، الشعارات “السوبرمانية” المتواصلة، التي يطلقها بعض المرشحين النيابيين والبلديين، والتي تنفصل عن الواقع جملة وتفصيلًا، وتحلق بعيدًا عن الحال الاقتصادي العام، وأولويات الدولة، وربما اهتمام المواطن نفسه.

هذه الشعارات العجيبة، والتي يصفها البعض بالصورة الحية للحراك الانتخابي، قد تسيء لهذا الحراك أكثر من أن تضيف له شيئًا، فلا يمكن أن نصنف - مثلًا - دعوة زراعة “اللومي والكنار” والذي خرج به أحد المرشحين البلديين، بأنه انطلاقه لعمل بلدي ناجح، وبمدينة تغرق بالمشاكل البلدية، والبيوت الآيلة للسقوط، والشوارع المتصدعة.

ويرى بعض المرشحين أن دغدغة مشاعر الناس، ومحاولة استمالتهم، بالإشارة للملفات رائجة الحديث، قبل الإعلان الرسمي للترشح، والفترة القانونية للتسويق الانتخابي، بأنها سوف ترفع رصيد حظوظهم بالفوز، وبحال أقرب لسباق الضاحية، من يصل بهذه الأفكار للناس، قبل الآخر.

وبالرغم من مرور فصول تشريعية عدة على عمر المجلس النيابي وبقية المجالس البلدية، يلاحظ غياب المعرفة لبعض المرشحين، باستخدام اللغة الإعلامية المناسبة، والتوقيت الصحيح، لإطلاق الشعارات الانتخابية، والترويج لها.

كما يتعمد البعض منهم إقصاء مساعي وجهود بعض الأعضاء الحاليين، ومحاولة الصعود على أكتافهم، بطرح إعلامي فج، لا يتخطى حرق “كروت” مصداقيتهم باكرًا لدى الناس، وتنفير الناخبين من التصويت لهم، أو الإنصات لمساعيهم.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية