العدد 3569
الإثنين 23 يوليو 2018
سيدي سمو رئيس الوزراء... العطاء والجهد والسعادة للمواطن البحريني
الإثنين 23 يوليو 2018

حينما كنت في مدينة ميلوكي الأميركية في عام 1995 لزيارة أخي “زياد”، وبحكم ترددي اليومي على مكتبة جامعة المدينة، التقيت في إحدى المرات بأحد الأساتذة المستشرقين، ودارت بيننا أحاديث عن الأدب العربي وملامح النهضة الفكرية والثقافية في الخليج، وإذ به يقول لي “من البحرين.. نعم.. لديكم قائد لا يمكن حصر إنجازاته وأعماله العظيمة بطرق القياس والتقويم، قرأت وسمعت عنه كثيرا، إنه رئيس وزرائكم المعروف بقدرته على مواجهة المعارك الكبرى وحيدا ويخرج منتصرا”.

أدركت حينها أنه يقصد سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه ووقفته التاريخية للدفاع عن عروبة البحرين ضد مطامع الشاه بداية السبعينات، القائد والمحارب الذي لا يعرف أن يخطو خطوة إلى الخلف في سبيل وطنه وشعبه، وصنع المعجزات وأعظم الإنجازات في مسيرة تقدم البحرين وازدهارها، وضحى بكل غال ونفيس من أجل تراب الوطن وشعبه، فسيدي سمو رئيس الوزراء أيده الله من أعظم القادة الأفذاذ على مر العصور وهو الركيزة الأولى التي تأسست عليها صروح التقدم والنجاح للبحرين في شتى المجالات، وتعاليمه العظيمة الخالدة في الإدارة والحكم تنير معالم الطريق أمام العالم بأسره.

يوم أمس الأول قام سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بزيارة إلى سيدي صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه بقصر سموه بالرفاع، وأشاد جلالته بالدور الكبير الذي يضطلع به سمو رئيس الوزراء في النهوض بالعمل الحكومي لتلبية احتياجات المواطنين ومتطلباتهم الخدمية، وهذه الشهادة الملكية تبين وتؤكد أن سموه المعلم الأول في هذا الوطن وصاحب الأهداف والفلسفات الإبداعية والقدوة الطيبة والمثل الأعلى عند شعبه، القائد صاحب الحنكة والدراية والدهاء وأكثرهم تأثيرا على العالم والمجتمعات، فسموه أيده الله مصدر كل الإنجازات التي عرفتها البحرين، هو العطاء والجهد والسعادة للمواطن البحريني.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية