العدد 3546
السبت 30 يونيو 2018
هجرة غير شرعية أم عقاب إلهي؟
السبت 30 يونيو 2018

الهجرة غير الشرعية أصبحت أكبر مصدر لهموم دول الغرب الغنية، فأوروبا تصرخ وتحاول الوصول إلى أي حل بوقف موجات الهجرة التي تكلفهم ملايين الدولارات لتوفير الإقامة والرعاية الاجتماعية لهؤلاء المهاجرين وتوفير التعليم لأبنائهم، هذا إلى جانب متابعتهم أمنيا خوفا من وجود إرهابيين بين صفوفهم، وحتى الآن لم تنتج الجهود الأوروبية التي تبذل داخليا وخارجيا أي تقدم لحل هذه الأزمة، ولم يفلح حظر السفر الذي فرضه ترامب على مواطني بعض الدول في تخفيف حدة الأزمة في الولايات المتحدة، ولم يحقق جدار ترامب العالي على حدود كندا الغاية منه، فموجات الهجرة كما هي.

واضطر الرئيس الأميركي إلى إجراءات غير إنسانية أساءت إلى القيم الإنسانية من أجل معاقبة المهاجرين الذي قدموا بالفعل للولايات المتحدة وردع الذين لم يأتوا بعد مثل الفصل بين الأطفال وآبائهم وأمهاتهم، وهو الإجراء الذي نددت به الدنيا كلها واستهجنه الشعب والإعلام الأميركي.

يبدو أن الهجرة غير الشرعية عقاب الله للحضارة الغربية التي طالما سعى أهلها إلى الإبقاء على الفجوة الحضارية بينهم وبين شعوب الجنوب، ووضعوا سياسات استعمارية واقتصادية من شأنها استنزاف الفقراء في جنوب المتوسط وأخذ خيراتهم والضغط عليهم بكل السبل لكي يكونوا دائما ضعفاء ومجرد مستهلكين لما تنتجه الحضارة الغربية.

سابقا قام الغرب بغزو دول جنوب المتوسط وأخذ خيراتها ومنع تقدمها ولم يغادرها قبل أن يزرع بذور الشقاق والطائفية والعرقية بين شعوبها، واليوم جاء دور الفقراء المعدمين الذين لا يهابون الموت في البحر المتوسط لكي يمارسوا دورهم في غزو الشمال بلا أسلحة أو صواريخ، لكن لديهم ما هو أخطر، وهو أنهم لا يخافون الموت نفسه، لأن الموت ينتظرهم أيضا في بلادهم التي يضربها الفقر وتمزقها الحروب.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية