العدد 3534
الإثنين 18 يونيو 2018
قرار البرلمان الأوروبي ليس قرآنا
الأحد 17 يونيو 2018

يبدو أن البرلمان الأوروبي ومنظمات حقوق الإنسان في الغرب، يعتمدون في معلوماتهم وتقييماتهم للدول العربية على ما يردده أو يكتبه لهم بعض المعارضين وشذاذ الآفاق، ولا يلتفتون إلى أية حقائق على الأرض، فلم نجد مرة واحدة تقريرا صادرا من هذه المنظمات على أساس علمي محترم وموثق، فكل التقارير سلبية، وكأن على العرب أن يتركوا بلادهم نهبا للإرهاب والجريمة المنظمة، وكأن الضحايا الذين يسقطون بسبب الإرهاب لا حقوق لهم مثل قاتليهم.

حكاية التحيز وعدم الدقة في التقارير التي تصدر من المنظمات الغربية ضدنا أصبحت أسطوانة مشروخة ويجب ألا نلتفت إليها لأنها مفضوحة الهدف وغير نزيهة، وليس هذا فقط، فالكيل بمكيالين، وربما بمكاييل متعددة من قبل الاتحاد الأوروبي وغيره، يدفعنا إلى عدم احترام ما يصدر عنه من تقارير حول حقوق الإنسان بالذات، بل يجعلنا نتساءل عن تعريف الحقوق لدى الاتحاد الأوروبي ونتساءل عن تعريف الإنسان نفسه.

الدول الغربية وأولها الولايات المتحدة اتخذت كثيرا من الإجراءات الاستثنائية وأحيانا غير الإنسانية من أجل حماية نفسها من الإرهاب، فلكي تحتاط الولايات المتحدة من الإرهاب على المدى الطويل، قامت بحظر دخول مواطني دول كاملة إلى أراضيها، كما قامت الدول الأوروبية التي يمثلها البرلمان الأوروبي بإجراءات وسياسات استثنائية لحماية نفسها من الإرهاب، فهل على رأس الإرهابيين في العالم العربي ريشة؟

والسؤال الأهم ما الذي فعله البرلمان الأوروبي تجاه أطفال ونساء فلسطين الذين قتلوا داخل أراضيهم لا لشيء سوى أنهم تظاهروا رافضين قرارا ظالما ومخالفا لكل حقائق التاريخ ونصوص الاتفاقات الدولية، وهو قرار أميركا نقل سفارتها في إسرائيل للقدس والضغط على العالم لكي يفعل مثلها؟.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية