العدد 3532
السبت 16 يونيو 2018
توجيهات سموه أثلجت صدور أهالي سار
السبت 16 يونيو 2018

في جلسة مجلس الوزراء المنعقدة بتاريخ الحادي عشر من شهر يونيو الجاري، وجّه صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه وزارة الإسكان بدراسة إنشاء مشروع إسكاني في سار، كما وجّه سموه باستيعاب الطلبات الإسكانية الحالية للأهالي بسار في مشروع الهملة الإسكاني وفي مدينة سلمان من خلال برنامج مزايا.

هذه اللفتة الكريمة من سمو رئيس الوزراء حفظه الله ليست غريبة أبدا عليه، فسموه رجل الدولة الذي عرفه شعب البحرين يتلمس نبض المواطن واحتياجاته ليلا ونهارا، كما عرف عنه أبناء البحرين زياراته لمناطقهم والوقوف على احتياجاتهم، وهو السباق دوما في وضع الحلول لخدمة أبناء شعبه.

القضية الإسكانية لأهالي سار بقيت خارج اهتمامات المسؤولين طوال السنوات الفائتة، وهاهي اليوم وبفضل التوجيهات الكريمة وما عرفناه عن باني نهضة البحرين سترى النور، فالذي اعتاد عليه أهل البحرين أن أيادي سموه البيضاء لا تتوقف عن العطاء، ومواقف سموه النبيلة الإنسانية تمتد لكل محتاج، كما عهدنا من سموه تصديه لكل المشكلات التي تواجه عامة الناس أينما كانوا.

إنّ بصمات سموه الخيرة لا يخلو منها أي موقع أو مفصل في الدولة، أكان في التعليم أو الصحة أو على صعيد الوظائف، وجميع من يعيش على هذه الأرض يشهد لسموه بها، إن سموه لا يرضى أن يمر أي فرد بضائقة ومن هنا نجد سموه يشارك الناس أفراحهم وأتراحهم، وهذا نهج ثابت يسير عليه، فسموه لا يكتفي بالتقارير التي ترده ولا بما تتناقله الصحف عن أحوال الناس وهمومهم، فنراه حفظه الله لا يهدأ له بال إلاّ عندما يتواجد قلبا وقالبا في كل المواقع التي يوليها اهتمامه المباشر، وفي المرات القليلة التي تشرّفت فيها بلقاء سموه كان يحث الكتّاب على تبيان أوجه القصور في كل مرافق الدولة، وهذا بكل تأكيد يمثل اهتمام سموه بالدور الكبير الذي ينهض به رجال الصحافة والإعلام، كان يستمع لكل رأي ويطالبنا بنقل كل ما يعانيه المواطن.

ولا شك أن أهالي سار أثلجت صدورهم بطرح قضيتهم في جلسة مجلس الوزراء الأخيرة، وغمرتهم الفرحة والبشرى بقرب حل معضلتهم، وهم يتوجهون إلى سموه بالشكر والعرفان ويدعون لسموه بالصحة وطول العمر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية