العدد 3508
الأربعاء 23 مايو 2018
أنتم أكبر عملية تزوير تعرفها البشرية
الأربعاء 23 مايو 2018

مثلما طالب الشاعر الفرنسي “بودلير” بتنقية الشعر وتطهيره من الزوائد التي طالما أفسدت الآثار الشعرية في الماضي وأفقدتها بريقها، نتمنى نحن تطهير مجتمعنا ممن يدعي سعة المعرفة ورسوخ التجربة في الحقل السياسي “ويتلصق” بأفكار لينين وماركس ويظهر نفسه أنه سياسي محنك التهم كل الكتب الاجتماعية والسياسية ووصل إلى منزلة الفلاسفة من الكندي إلى ابن رشد فابن خلدون، وأكثر هؤلاء كانوا يتحركون بألف صوت في الجمعيات السياسية المنحلة وكانوا يعدون أنفسهم الشجعان والمتفتحين الواعين والصامدين، لكن لو دخلت معهم في نقاش فكري سياسي ستفضحهم بسرعة، وستكتشف أنهم بلا عقل ويقفون أمام عتبة الحرمان وكل ما يثرثرون به مجرد خواء، أحد هؤلاء الفلاسفة... فلاسفة الخواء، مازال يعيش حالة الحضور ويتصور أن كراسي “الوعد” مازالت أمامه كواقع وحقيقة، وعليه التمسك بمنهجه وعصبيته الطائفية، والمضحك في الأمر أنه متمسك بأمراضه الوهمية وتجده حاضرا في عدد من الفعاليات الثقافية والأدبية التي تقيمها بعض الجمعيات، ويعتقد بغباء الحلزون والديدان أنه نموذج وملهم والاستغناء عنه ليس أمرا سهلا.

وجوهكم الصفراء وصفحة جبينكم من أثر الخيانة أصبحت لا تطاق وأمثالكم من النواميس يفترض أن لا يخرجوا من بيوتهم إطلاقا، فأنتم تعيشون بلا أمانة وصدق وفوق ذلك تلبسون ثوبا غير ثوبكم بكل بساطة وسهولة ومن يدعي هذا الباب من المؤكد أنه يشكو من النقص المخيف وينمو كالببغاوات أو الحشائش على أطراف الشوارع. خلاص... لقد انتهى كل شيء وانتهت الثقة بتراثكم الزائف وإطاركم النفسي والفكري الكاذب، أفسحوا المجال أمامها للاحتضار والتلاشي، ووسائلكم إلى الشهرة كأساطين الفكر العالمي أصبحت معروفة ومكشوفة، والناس لا تطلب اليوم أكثر من ابتعادكم بعد أن أبلغتكم رسميا قرفها واشمئزازها ولا يجوز أن يخرج إلى الناس من تمت مقاطعته ويشبه “مسخ كافكا”.

مثلما جمعياتكم السياسية توجب سقوطها... أنتم كذلك يتوجب تطهير المجتمع منكم لأنكم خلفية لوحة مفروشة بالفراغ وبيانو بلا أصابع وكمان بلا وتر، أنتم أكبر عملية تزوير تعرفها البشرية.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية