العدد 3491
الأحد 06 مايو 2018
تستاهل الرفاع
الأحد 06 مايو 2018

تابعت باهتمام وكأحد أبناء المحافظة الجنوبية حفل تدشين “الجنوبية عز وتاريخ” الذي أقيم برعاية سمو الشيخة مريم بنت سلمان آل خليفة، وإعلان سمو الشيخ خليفة بن علي آل خليفة محافظ الجنوبية تخصيص اليوم الثالث من مايو ليكون “يوم تراث المحافظة الجنوبية” يحتفل فيه الأهالي والمحافظة بتراث المحافظة من خلال تنظيم الفعاليات والأنشطة، وهذه المبادرة حقيقة ستسهم في إبراز تراث المحافظة الخالد والكنوز الفنية التي لا توجد في أي مكان آخر، فالمحافظة  الجنوبية متحف غني وراسخة الأسس وفيها من المعالم التي تبهر الأنظار وتعد من أرقى دلائل النهضة الفكرية والاتساع الثقافي في البحرين، محافظة يشع نورها في ميادين متعددة وتمتاز بعلمائها وقادة الفكر والعلم، والحديث عن معالم الجنوبية وشواهدها التاريخية حديث طويل ويحتاج إلى مجلدات.

ألم أكتب من قبل أن المحافظة الجنوبية ستشهد تغيرات متواصلة ونجاحات لا حدود لها على يد سمو المحافظ الذي تجاوز عمله الفريد الحدود المحلية إلى رحاب وطننا العربي الكبير، فله الريادة والتأسيس وصورة المستقبل ومعالمه استنادا إلى الأعمال العظيمة التي يقوم بها سموه ومنظومة العمل التي لفتت لها الأنظار، وهذه المبادرة الجديدة، بتخصيص يوم الثالث من مايو “يوم تراث المحافظة الجنوبية” نشاطا علميا وإبداعيا وفكريا وتنظيميا غير مسبوق، تعكس ملاحظات سموه الدقيقة ونظرته الثاقبة وقدرته العجيبة حفظه الله على التحليل العميق وعلى النظرة الشاملة لصون الآثار والمحافظة عليها والإسهام في تنشيط الساحة الثقافية في المحافظة ببرامج وفعاليات متنوعة.

إن يوم تراث المحافظة الجنوبية سيكون يوما وطنيا يهدف إلى إحياء تراث الجنوبية الأصيل وحفظه من الضياع ونتمنى أن تتوج هذه المبادرة الرائعة بإنشاء متحف للفنون والتقاليد الشعبية لمدينة الرفاع الشامخة يضم الأزياء الشعبية القديمة التي تعبر عن الحياة اليومية في الأزمان البعيدة، والفنون كرقصة “دق الحب” التي اشتهرت بها الرفاع، والصور النادرة للرفاع على مر الحقب التاريخية، والوثائق والمخطوطات وكل ما يتعلق بمجال التراث، فـ “الرفاع تستاهل” مثلما كتبت سمو الشيخة مريم بنت سلمان آل خليفة في اللوحة التي أطلق عليها رسالة العز في حفل التدشين.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية