العدد 3489
الجمعة 04 مايو 2018
استراتيجية بناء الامبراطورية وتوسيع النفوذ
الجمعة 04 مايو 2018

استنادًا إلى مبدأ الثورة وشعارها الديني فإن جميع مؤسسات الدولة الإيرانية تم صبغتها بالإسلام ومنها جميع أوجه السياسة الإيرانية من داخلية وخارجية... سياسية واقتصادية وإعلامية وعسكرية وثقافية، فأصبحت المؤسسة الدينية بقيادة المرشد الأعلى المهيمنة على عملية صنع القرار الإيراني في الداخل والخارج، ولتحقيق هذه الرؤية الدينية تم تنظيف هذه المؤسسات من جميع مَن لا يتفقون مع هذا المنهج، وتعرض المعارضون إلى السجن في بيوتهم أو في السجون أو الموت، وتهيأت العناصر لتنفيذ استراتيجية النظام في مختلف مواقع عمل المؤسسات الإيرانية في الداخل والخارج من أجل تأسيس الامبراطورية الفارسية الكبرى، وهكذا نجد أن تأسيس الميليشيات الإيرانية في لبنان والعراق واليمن وسوريا وأفغانستان وباكستان وفي أقطار الخليج العربي هي بداية لتأسيس الامبراطورية. لقد ساهمت الاستراتيجية الإعلامية الإيرانية في إبعاد وإلغاء دور الكثير من الأقطار العربية، لكن هناك أقطار عربية مارست سياسة الممانعة لهذه الاستراتيجية يقودها في ذلك حفاظًها على هويتها العربية ودينها الإسلامي وأمن أراضيها وسلامة شعبها من أهداف توسع نفوذ النظام الإيراني، وكان النظام الإيراني يعتقد أن العرب في منطقة الخليج العربي وفي الأقطار العربية الأخرى سيكونون وعاءً خالصًا لأهدافه وأجنداته، إلا أنه تيقن بأن العرب في هذه الأقطار معادلة صعبة جدًا ولا يمكن اختراق مكونات النسيج المجتمعي والديني العربي، فمع اختلاف أديان العرب وهُم أصحابها ورعاتها إلا أنهم متحدون في مجتمعهم وأوطانهم، ويُشكلون مع قياداتهم العربية سدًا منيعًا لصد أي اختراق للنظام الإيراني... إن ما يوقف هذه الاستراتيجية هو سياسة واستراتيجية إعلامية وطنية وقومية عربية يشترك في تدشينها كل مَن يرفض توسع نفوذ النظام الإيراني.

التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية