العدد 3486
الثلاثاء 01 مايو 2018
إيران وإسرائيل وبينهما روسيا (1)ش
الثلاثاء 01 مايو 2018

تتباين التحليلات والتقديرات حول إمكانية اندلاع حرب ومواجهة عسكرية مباشرة بين إيران وإسرائيل على الأراضي السورية ما بين مستبعد لهذه الحرب إلى مؤكد وقوعها وحتميتها إلى متخوف من حرب محدودة النطاق بينهما، إلى من يرى بأن إيران ستقوم باستهداف المصالح الإسرائيلية خارج سوريا، وذلك بعد الهجوم الذي يقال إن الطائرات الإسرائيلية هي التي نفذته على قاعدة التيفور في سوريا، والمخاوف الإسرائيلية من الرد الإيراني، وقيام الناطق باسم الجيش الإسرائيلي باستدعاء صحافيين إسرائيليين وعرض صور جوية لمطارات وقواعد إيرانية في سوريا وطرح أسماء قادة ومسؤولين عن العمليات ضد إسرائيل.

إلا أن هناك شبه اتفاق بين المحللين والمتابعين على أن روسيا تلعب دور المهدئ والوسيط لمنع اندلاع هذه الحرب بين الجانبين الإيراني والإسرائيلي وأن هناك تفاهما بين الدول الثلاث حول ما يجري داخل الأراضي السورية، وذلك رغم وجود خطوط حمراء لدى إسرائيل على دور ونفوذ إيران أهمها عدم السماح ببقاء دائم في سوريا وإحباط الأهداف التي تسعى لتحقيقها ومن بينها تقوية الترسانة العسكرية لحزب الله، وإقامة قواعد عسكرية تواجه إسرائيل مباشرة، وإنشاء بنية تحتية تخدم برنامجها النووي بعيدا عن المراقبة الدولية وهروبا من التزامات الاتفاق النووي.

روسيا تقوم بدور المصلح بين إيران وإسرائيل وضبط حدة الصراع بينهما كي لا يرتقي إلى حرب واسعة النطاق، فقد أكد السفير الروسي في إسرائيل ألكساندر شاين لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن روسيا قلقة من التهديدات المتبادلة بين إسرائيل وإيران، وأنها تفكر دائما في المخاوف والمصالح الإسرائيلية، وهناك تنسيق كامل بين موسكو وتل أبيب فيما يتعلق بالوضع في سوريا، ووزارتا الدفاع في البلدين تبديان تعاونا شاملا.

الصحيفة نفسها أشارت إلى أن روسيا تحاول تهدئة الوضع عقب تبادل التهديدات بالحرب بين إسرائيل وإيران، حيث التقى رئيس مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي فيترشوف على انفراد في منتجع سوتشي الروسي بكل من إيتان بن ديفيد مساعد رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، ونظيره الإيراني علي شمخاني، ولفتت إلى أن المسؤول الروسي سبق أن زار إسرائيل في يناير لمنع استهداف مستودعات عسكرية إيرانية في سوريا.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية