العدد 3485
الإثنين 30 أبريل 2018
ما وراء الحقيقة د. طارق آل شيخان
التصدي لمنتهكي حرمة رمضان
الإثنين 30 أبريل 2018

ندعوا دائما في مجلس العلاقات الخليجية الدولية “كوغر” إلى ضرورة الاستمرار في التصدي لكل ما يخالف الثقافة والهوية الخليجية والقيم والمبادئ العامة للنظام الأسري والمجتمعي الخليجي الذي ترعاه دول الخليج، ولا شك في أن الغالبية الساحقة من مختلف شرائح المجتمع الخليجي والمؤسسات الخليجية المختلفة تلتزم بالقيم والمبادئ والمرتكزات التي تضمن استمرار الالتزام بالهوية الإسلامية والخليجية المحافظة، وتأتي حملة كوغر لتعظيم رمضان لهذه السنة بنقلة نوعية للتصدي لما يبث وينشر بشكل مسيء لقدسية شهر رمضان المعظم، ويخدش مشاعر المواطنين الخليجيين والمسلمين.

ودشنا حملة “كوغر” لتعظيم رمضان بشكل سنوي قبل 9 سنوات، وهدفنا كان التصدي إعلاميا ومجتمعيا لما يتم بثه ونشره من مسلسلات وبرامج ومواد إعلامية، سواء كانت خادشة ومستفزة لمشاعرنا ولا تليق بحرمة وعظمة هذا الشهر المقدس، أو محرضة بشكل مباشر أو غير مباشر على الانقلاب ضد القيم والمبادئ والأخلاق، ولا تعكس حقيقة وطبيعة المجتمع الخليجي العربي المحافظ، أو تلك التي تشجع على التفاهة والسخافة والاستهزاء، وستكون حملة هذه السنة مشتركة بين كل أطياف وشرائح المجتمع الخليجي، حيث سيشارك الجميع بهذه الحملة كل قدر استطاعته، لتوجيه رسالة إلى القائمين على نشر مثل هذه المواد، بأن هوية وثقافة المجتمع الخليجي فوق كل اعتبار.

لهذا، ندعوا الكتاب الخليجيين والصحافيين والإعلاميين ورجال الفكر الإسلامي والدعاة ورموز المجتمع الخليجي، إلى وقفة رجل واحد ضد هذه المواد الإعلامية كل في مجال تخصصه، وإبراز صوتهم ضد كل ما من شأنه الإساءة لقدسية شهر رمضان، عن طريق مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية، وأيضا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وبشكل راق ومتحضر وعقلاني، يبين خطورة هذه المواد على مجتمعنا الخليجي، ويعزز ويقوي الشعور القيمي للإنسان الخليجي. الخلاصة أن الحملة بدأت منذ أيام، والمشاركة فيها ستكون عن طريق التفاعل معها كل حسب استطاعته.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية