العدد 3424
الأربعاء 28 فبراير 2018
وَخْـزَةُ حُب د. زهرة حرم
توقفوا! أنتم تخنقوننا!
الأربعاء 28 فبراير 2018

كيف نتعامل مع “المتحرشين”، من الذين لا يشغلهم شيء في حياتهم سوى “التحرش” بالآخرين، بشكل أو بآخر!؟ كيف نتصرف مع “متحرش” تم حظره على صفحة “الوتس آب” و”الفيس بوك”، وعدد غفير من صفحات “السوشال ميديا”... ورغم ذلك يباغتك باتصال من رقم غريب، وبكل وقاحة، يقول: ها أنذا..  لماذا تم حظري؟!

كيف نقابل متحرشا مُثقفًا، يعلق على كل شاردة وواردة، وكل حرف من مقال، يعلق على العام والخاص، وكأن لا همّ له سوى ما تكتبه أنت أو ذاك؟ ماذا تفعل مع متحرش يُصر على الحصول على رقم هاتفك، لا لهدف سوى أنه معجب، ويرغب – فقط – في سماع صوتك العندليبي؟!

ما عساك تعمل مع متحرش يجمع صورك يوميًا (الموجودة أصلا على صفحتك)؛ ليرسلها لك على الخاص، وكأنها تأتيك من المريخ! ما هذا من أين لك هذا؟ وماذا وماذا وماذا؟ الأمثلة على المتحرشين لا تنتهي، ويصعب حصرها. ماذا حصل – للبعض - اليوم؟ وكأن لا عمل لديهم، وكأنهم يعيشون تبطلا مستمرا، وكأنهم لا يستوعبون أنه غير مرغوب في تحرشاتهم، والكارثة أن التحرش يأتي من الجنسين!

هل من حل سحري لهذه الظاهرة؟ هل نُغير أرقامنا؟ أم نلغي حساباتنا الاجتماعية؟ هل نرجع إلى هواتفنا المنزلية كالسابق؟ ماذا عن الاتصالات “بالغلط” والـ “المقصودة”؟ هل نحذف الاتصالات من حياتنا نهائيا؟ هذا ليس حلا. أليس كذلك؟

كيف نُعلّم المتحرش أن يشغل نفسه بنفسه، أن يبتعد ليدير شؤونه الخاصة، كيف نقنعه أنه يعاني مرضًا اسمه تعقب الآخرين؟ هل سنلقي عليه محاضرة في القيم والدين والأخلاق؟ أم سننصحه بزيارة طبيب نفسي! إن المصيبة أنه غير مستوعب أنه “متحرش”!

إن هؤلاء المتحرشين يخنقوننا، يُضيّقون علينا أنفاسنا، يسلبون منا الراحة والطمأنينة، يعكرون صفو مزاجنا، إنهم المعادل الحقيقي الذي يساوي السَجن الذي يحرمنا الشعور بالحرية والراحة والانطلاق!

الكثير منا يشعر بالانزعاج منهم، ولا شك لدي أن الجميع يعاني، وربما سئم وملّ، غير أنني متأكدة أن الكثيرين منكم عجزوا من شراذم المتحرشين، فهم كغثاء السيل، تحذف منهم واحدا، لتفاجأ بعشرة!

إن التحرش اليوم – للأسف الشديد – أصبح ظاهرة، لن نلوم أنفسنا أو نُقرّعها، أو نجلد ذواتنا لأنهم طفحوا لنا على السطح، على حين غرة من أنفسنا، ودون استئذان، أو طرق باب... لن نلوم أنفسنا لأننا فتحنا حسابات اجتماعية تدخلنا إلى هذا العالم الفسيح؛ لأن متحرشا من كل بقعة يقفز علينا، أو يطفر، أو يطفو، غير أننا جميعا نعيش الأذى النفسي، ليس لدي حل نهائي الآن... فهل لديكم؟ شاركوني الرأي!.

التعليقات
captcha
التعليقات
المتحرشون كالذباب ...
منذ سنة
الحل هو قول الله تعالى : وَعِبَادُ الرَّحْمَٰنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا .
فالمتحرش هو ذلك الجاهل الذي يفتقد إلى الذوق العام وفن الآداب والتواصل مع الآخرين وماهو حدود الياقة المسموحة بها في الاتصال والتواصل .
المتحرشون هم كالذباب يبحوث عن إيذاء غيرهم وكلما انفعلت من وجودهم وحركتهم زادوا في القرب منك وكأنهم وجدوا ضالتهم .
أفضل حل معهم هو التجاهل الذي يؤلمهم ويكتم أنفاسهم إلى غير رجعه .
مقال في الصميم كسهم في قلب هدف .
واااا ويلاااه
منذ سنة
انا احد المتضررين من هذه البرامج ألغيت كل برامج التواصل الاجتماعي اعتزلت الانترنت اعتزلت الناس بدلت رقم تلفوني وأخذت تلفون باسم احد أقاربي تعبت نفسيا تضررت بسبب تغير رقمي ومازال الضرر ومازال التحرش كيف وصل الى رقمي ' انا ابي حل!؟

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية