العدد 3423
الثلاثاء 27 فبراير 2018
رسالة إلى هيئة الثقافة
الثلاثاء 27 فبراير 2018

معارض الكتب التي تقام كل عام أو عامين تمثل شهادة ناصعة لمدى اهتمام القائمين على شؤون الثقافة في البلاد، وتؤكد لنا من جهة أخرى أنّ جمهور الثقافة لا يزال بخير، ورغم أنّ الظروف الاقتصادية صعبة بالنسبة للبعض إلاّ أنّ عشقهم للقراءة لم يتضاءل بدليل الإقبال منقطع النظير على معارض الكتب.

الملاحظة التي لا تخطئها عين المراقب إقبال عشاق الثقافة على الكتاب منذ الساعات الأولى لافتتاح المعارض، كما أنّ معارض الكتب أسقطت ما يروج له البعض بأنّ الكتاب الورقي لم يعد يحظى بالجماهيرية كما كان الحال قبل سنوات، والبعض الآخر يجزم بأنّ الكتاب الإلكتروني سحب البساط من تحت الكتاب الورقيّ، لكن الذي تأكد لنا أنّ هذا مجرد زعم لا أساس له من الصحة، فالقراءة عبر الكتاب الورقي تخلق علاقة حميمة بين الكاتب والقارئ، حيث يجد فيه القارئ متعة لا تتوفر في الآخر، رغم أنّ الإلكترونيّ أكثر سهولة في التنقل وبالطبع لسنا هنا في موضع المفاضلة بين الاثنين.

بودنا هنا توصيل رسالة عبارة عن أمنيات الكثير من المثقفين إلى هيئة الثقافة والآثار التي ستنظم معرض البحرين الدولي خلال الأيام الأخيرة من مارس القادم، الهيئة تنوي إقامة المعرض في قلعة عراد بمحافظة المحرق، ويبدو أنّ الاختيار كما عبّر عنه عدد من القراء لم يكن موفقا بخلاف موقع المعرض في السنوات الفائتة الذي كانت تحتضنه أرض المعارض أو متحف البحرين الوطنيّ لقرب المسافة لجميع مدن المملكة، وإذا كان عشاق الكتاب قد اتخذوا القرار باقتطاع جزء من وقتهم لزيارة المعرض لمرة واحدة فلا أعتقد أن بإمكانهم تكرار الزيارة على النقيض مما لو كانت إقامته على أرض المعارض لموقعها الأنسب، ولو تم الأخذ بالمقترح فإنه يمثل حلا لمشكلة باتت تؤرق الكثيرين، ونعتقد أنه لم يفت الأوان بعد أمام المسؤولين في الهيئة.رسالة إلى هيئة الثقافة

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية