العدد 3422
الإثنين 26 فبراير 2018
العيد الوطني لدولة الكويت
الإثنين 26 فبراير 2018

احتفلت دولة الكويت الشقيقة قيادةً وشعبًا في 25 فبراير بعيدها الوطني وذكرى تحريرها، إنه يومٌ من أيام الكويت الوطنية والقومية المجيدة، وسعى أمراء الكويت وحكوماتها المتتالية منذُ الاستقلال إلى بناء المشاريع والمرافق العامة والمؤسسات التي ساهمت في تطوير ونماء الكويت ورخاء شعبها، والعمل على حماية السيادة الوطنية للكويت وتحصينها من التهديدات الخارجية، وسنة بعد أخرى تسير دولة الكويت بخطى ثابتة وحثيثة نحو نهضة وتنمية شاملة، تسعى لبناء الأرض الكويتية والإنسان الكويتي، وتحقيق سُبل العيش الكريم والرفاهية له ولأسرته تحت قيادة أمراء الكويت منذُ عهد المغفور له “الشيخ عبدالله السالم الصباح” وحتى عهد أميرها “الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح” حفظه الله ورعاه.

وتحرص دولة الكويت وتهتم بتحقيق التنمية الشاملة على الصعيد الوطني الكويتي وعلى المستوى العربي القومي، وذلك بتبني العديد من المشروعات الاستثمارية والمبادرات التنموية الكويتية الخلاقة في مختلف الأقطار العربية، من خلال تقديم الدعم الدائم للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية، ويأتي ذلك من إيمان دولة الكويت وقيادتها بأهمية التعاون مع كل الأقطار العربية لتحقيق التنمية المطلوبة، ولأجل القضاء على الظواهر التي تعيق التنمية كالبطالة والفقر والجوع، وهذا بفضل الله وفضل انتهاج دولة الكويت منذُ الاستقلال سياسة داخلية وخارجية مُعتدلة ومتوازنة آخذة من الانفتاح والتواصل طريقًا، والإيمان بالصداقة والسلام مَبدأ، والتنمية البشرية والرخاء الاقتصادي لشعبها الكويتي والعربي هدفًا.  ومملكة البحرين التي تربطها بشقيقتها دولة الكويت علاقات تاريخية راسخة وأخوية وثيقة ومتميزة تشاركها فرحة أعيادها الوطنية المجيدة، فأعياد الكويت الوطنية هي أعياد البحرين، وفرحة شعبها فرحة لشعب البحرين، وتحرص قيادة البلدين الحكيمتين على تعزيز العلاقات الثنائية والوصول بها إلى أرقى المستويات بما يُساهم في تعزيز التعاون المُشترك للبلدين وتطورهما وفتح مجالات أوسع للتعاون ثنائيًا وعلى مستوى مجلس التعاون. ويجمع بين القطرين الشقيقين توافق الرؤى في المواقف السياسية في كل القضايا الخليجية والعربية والإقليمية والدولية التي تهم البحرين والكويت ومنطقة الخليج العربي والأمة العربية والإسلامية، والعمل على تحقيق الأمن والسلام بما يعود بالنفع على الأمة العربية والعالم أجمع، ويومًا بعد آخر تشهد هذه العلاقة المُمتدة تاريخيًا تطورًا يعكس التلاحم والتآزر والتعاضد بين قيادة البلدين وشعبهما.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية