العدد 3312
الأربعاء 08 نوفمبر 2017
التحام الضدين
الأربعاء 08 نوفمبر 2017

التحم الضدان معاً في المجال الرياضي الجماهيري، وهو الأمر الذي يحدث منذ زمن بعيد في كرة القدم المصرية.

هذان الضدان هما جمهور الناديين المتنافسين على الألقاب في جمهورية مصر العربية سواء في الكرة أو على مستوى كل الألعاب الجماعية والفردية وحتى التنافس على المقاعد الإدارية في الاتحادات واللجان المختلفة.

إن الذين أقصدهم هما جمهور الأهلي والزمالك يوم لعب فريق النادي الأهلي في مباراته النهائية أمام الوداد المغربي بملعب أستاذ برج العرب في مصر وانتهت المباراة بالتعادل 1/1 وكررا السفر والالتحام من جديد في مباراة الرد بالمغرب وذهبوا معاً ليشكلوا قوة جماهيرية مصرية واحدة، لكن الفريق خذلهم وخسر بنتيجة صفر/1 وعاد بالدموع والاتهامات المتبادلة بين اللاعبين والجهازين الفني والإداري بمن فيهم جمهور النادي المهزوم الذين طالبوا بخلع المدرب وجهازه الفني المعاون.

إن ملحمة الاجتماع في مباراتين بين جماهير الناديين لدعم النادي سيشرف الكرة المصرية على المستوى الإفريقي هو الأهم في تاريخ الناديين وحين تسأل لماذا هذا الالتحام والجواب كما سمعته وأنا في القاهرة إن الناديين يتنافسان محلياً وينسى الزملكاوية والأهلاوية أنفسهم وينتميان لكل ناد، لكن حين يمثل النادي الأهلي أو نادي الزمالك الكرة المصرية، فهم يتركون الانتماء جانباً ويشجعون من يمثلهم على المستوى الخارجي، وهذا ما يحدث اليوم مع المنتخب المصري الذي تأهل إلى كأس العالم 2018 في روسيا، وقد وقف الجمهور وقفة واحدة وصادقة.

تلك واحدة من الرسائل المهمة والرياضية بالذات في قوة الالتحام الرياضي نأمل أن نشاهدها في ملاعبنا المحلية، ولو كان ذلك بعيداً عن ملاعبنا في الوقت الحاضر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية