العدد 3111
الجمعة ٢١ أبريل ٢٠١٧
تيارات
لماذا كرَّم العرب خليفة بن سلمان؟

 

احتفى العرب يوم الأربعاء الماضي بنموذج ملهم وقدوة للقيادات الواعدة. وشهد الاحتفال الكبير تحت قبة جامعة الدول العربية؛ تكريما لإنجازات وطن تحمل بصمة رئيس الوزراء صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة.

وليس غريبا أن يزدحم بريد الصحيفة بمئات الرسائل الإلكترونية المبتهجة بهذا التكريم الأول من نوعه ببيت العرب، والذي قرره أمين عام الجامعة أحمد أبو الغيط تقليدا سنويا لتكريم مسؤولين لديهم إسهامات جليلة بمجال العمل التنموي.

حصول سمو رئيس الوزراء الدرع الأول لجامعة الدول العربية للريادة بمجال العمل التنموي العربي تكريم لنجاح منهج سموه بالتنمية والعمران بالإدارة العامة، والذي تجني البحرين اليوم ثمار ما بذره سموه أمس، ومن بين المؤشرات المهمة لنجاح برنامج عمل الحكومة:

- ارتفاع إجمالي الصادرات غير النفطية بنسبة 290 %.

- تعزيز الأمن والاستقرار، وترسيخ اقتصاد متنوع ونظام مالي مستقر.

- الانتهاء من تنفيذ نسبة كبيرة من 700 مشروع حكومي وارد ببرنامج العمل.

- قفزت نسبة تنفيذ المشاريع العامة إلى 77 %.

- ارتفاع نسبة من يحصلون على راتب 500 دينار فأكثر، وتقليص عدد من يتقاضون راتبا دون 250 دينارا، ونسبتهم لا تجاوز 9 %.

- تطوير وإعادة تنظيم القطاع الصحي.

- شروع “تراكتورات” البناء في تنفيذ حزمة من المشاريع الإسكانية.

- تطوير خدمات الحكومة الإلكترونية بحيث تبوأت المركز الأول عربيا وفق تقارير الأمم المتحدة.

- مضاعفة عدد المنشآت الشبابية والرياضية، وبلغ عددها أكثر من 125 ناديا ومركزا وصالة.

- إطلاق برامج للتصدي للبطالة، واستفادة أكثر من 62 ألف أسرة من برنامج التأمين ضد التعطل.

وما يبعث على الفخر والاعتزاز الحضور الواسع لكبار المسؤولين والمفكرين والبرلمانيين العرب باحتفال بيت العرب، وهو ما اعتبره نائب رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة دليل محبة وتقدير لسمو رئيس الوزراء لدوره التنموي، ومواقفه لخدمة وطنه، والدفاع عن قضايا أمته العربية والإسلامية.

تيار

“قلدتني الملوك من لؤلؤ البحرين/ آلاءها ومن مرجانه/ نخلة لا تزال في الشرق معنى/ من بداوته ومن عمرانه”.

أحمد شوقي

التعليقات
captcha

2016 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية