العدد 3053
الأربعاء 22 فبراير 2017
البحرين والكويت والدبلوماسية البرلمانية
الأربعاء 22 فبراير 2017

 

جدول أعمال مزدحم، وزيارات مكوكية نفَّذها رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم والوفد البرلماني المرافق خلال زيارة استغرقت 3 أيام للبحرين.

تكتسب هذه الزيارة البرلمانية أهمية كبرى لناحية التوقيت والمضمون، وحجم اللقاءات الرفيعة المستوى، بدءا من استقبال جلالة الملك، مرورا بسمو رئيس الوزراء، وسمو ولي العهد، ووصولا للقائد العام لقوة الدفاع، ووزير الداخلية، ورئاسة مجلس الشورى، وغيرهم من كبار المسؤولين بالدولة.

وأبلغني نواب أن هذه الزيارة الخارجية الأولى لوفد من مجلس الأمة بالفصل التشريعي الحالي، وما يعنيه ذلك من دلالات، بأن تكون البحرين أولى محطات هبوط طائرة الدبلوماسية البرلمانية الكويتية.

لقد اختار الغانم وزملاؤه البرلمانيون زيارة المنامة، في وقت تحتفل به البحرين وسفارة دولة الكويت بالأعياد الوطنية، والذكرى 11 لتولي سمو الشيخ نواف الأحمد ولاية العهد، وليشهد فرحة الشعبين بهذه المناسبة الغالية على قلوب الجميع. 

ومن أهم ما أسفرت عنه جلسة المباحثات البرلمانية، بين الجانبين، البحريني والكويتي، الاتفاق على ضرورة تسريع الخطى نحو إطلاق برلمان خليجي يدافع عن قضايا الخليج العربي، وهو مشروع رائع، أتمنى أن يُبصِر النور في قادم الأيام، ومؤكد أنه سيكون داعما للبنيان الخليجي المرصوص؛ لمواجهة التحديات المقلقة.

هذه الزيارة ترجمة حقيقية لمشروع الدبلوماسية البرلمانية، الذي شرع رئيس مجلس النواب أحمد الملا في تنفيذه منذ انتخابه، وبما يعكس واجب البرلمان، في أن يكون سفيرا شعبيا موازيا، ومُكمِّلا لجهود سفراء الدولة.

ولفت انتباهي لقاء الغانم وزملائه طلبة الكويت الدارسين بالمنامة، وإصغائه لأبرز مشاكلهم، والوعد بحلها فور عودته لداره، وهو ما يوجب على وفود شعبتنا البرلمانية، من مجلسي الشورى والنواب، أن تقتدي به، بلقاء طلبتنا بالخارج، ضمن برنامج مشاركاتهم بالفعاليات البرلمانية العربية والأجنبية.

لقاء الغانم والملا يجب ألا ينتهي بتوديعه بالمطار، وإنما يتعين أن تستكمل لجنة الصداقة البرلمانية، وجهاز الأمانة العامة، ما جرى الاتفاق عليه من أمور تسهم في تعزيز تبادل الخبرة.

وأقترح أن يشمل التنسيق مدّ جسور التعاون وإفادة الصحافة البرلمانية؛ باعتبارها شريكا أساسيا مع المؤسسة التشريعية في وظيفتها الدستورية.

وحبذا -بالمرات المقبلة- لو جرى حجز وقت مُحدَّد ومسبق، للصحافة، ببرنامج زيارة ضيوف البحرين، ليلتقي الضيف الكبير مع قيادات الصحف، كما جرى مع الرئيس التونسي واليمني، أو تحديد وقت لمؤتمر صحافي مطوّل، أو تمكين الصحافة من إجراء مقابلات خاصة مع الضيوف، وبما يسهم في إعطاء زخم أكبر، لهذه الزيارات المهمة. 

 

 تيار

“ما يربط البحرين والكويت أعمق من أن تعبِّر عنه الكلمات”.

سمو رئيس الوزراء

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية