العدد 3048
الجمعة 17 فبراير 2017
أكثر من مجرد مسؤولية
الجمعة 17 فبراير 2017

مستوى أداء المسؤولية يتفاوت من شخص إلى آخر، والمهم في عرفنا أن نؤدي المسؤولية فقط، أما الذهاب إلى أبعد من ذلك فإنه متروك إلى قرارنا وحدنا!

حقيقة نحن لسنا بحاجة اليوم إلى تأدية المطلوب وحسب، أو كما يفعل البعض بأن يعمل لأجل ذاته ليس إلا، ويطلق القليل من الشعارات ليوحي بأن غاياته على العكس من ذلك! بل نحن بحاجة إلى العمل لأجل الآخر ممن نكلف لتحقيق الرخاء والسعادة لهم دون أن نغفل أننا جزء منهم ونشكل معا هذه المنظومة المجتمعية برمتها. إنه هدف إذا ما تبناه أي مسؤول - بمعناه الحقيقي - فإننا سنكون حينها على قدر كاف من التألق.

لفتني قبل أيام تكريم وزيرة الصحة السنغالية أوا ماري كول سيك من قبل سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وذلك ضمن فعاليات الدورة الخامسة من القمة العالمية للحكومات، بجائزة أفضل وزير في العالم لدورها في محاربة انتشار فيروس إيبولا وقيامها شخصيا باختبار جهاز الوقاية المتقدم ضد الفايروس ودورها الفاعل في محاربة انتشاره بوضعها برامج مكثفة لزيادة الوعي بمحاربة هذا المرض الخطير وتجنب الإصابة به.

وإن مثل هذه النماذج المثلى لو أنها تواجدت على كل المستويات لوفرنا الكثير من الوقت، وتجاوزنا العديد من العقبات، وتمكنا من بلوغ أهدافنا بشكل أسرع وأنجع، ووصلنا بطموحاتنا إلى أبعد مما نتوق.

كما أرى أنه من المهم جدا أن نبدي إعجابنا في هذا الصدد بمثل هذه التكريمات؛ لأنها تعد محفزا جادا ومفيدا لتعزيز ثقة من هم بمواقع المسؤولية بأدائهم بشكل عام، ومثل هذه التكريمات من الضرورة بمكان أن تدفع باتجاه مزيد من العطاء والإخلاص وتأجيج روح المنافسة الإيجابية، وهذا ما سيصب بنهاية المطاف في الصالح العام بطبيعة الحال.

التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية