العدد 2796
الجمعة 10 يونيو 2016
رؤيا مغايرة فاتن حمزة
سجناء خارج الأسوار !
الجمعة 10 يونيو 2016



أعلنت وزارة الداخلية الجمعة الماضية هروب عدد من المساجين بمركز الحبس الاحتياطي بمنطقة الحوض الجاف، وما لبث أن أعلنت القبض على غالبية الهاربين.
نشكر وزارة الداخلية وجميع منتسبيها على جهودهم المعهودة في ضبط الأمن ودقة تحريهم التي أدت إلى سرعة القبض على الهاربين، لم يدخروا جهداً ومثابرة حتى تم التعرف، وفي فترة وجيزة، على هوياتهم.
للأسف حادثة هروب المساجين أصبحت كشأن الكثير من المشاهدات، حيث تتكرر الظاهرة، ولكن ما يميز هروب هذه المرة أنها أقرب إلى الأفلام، تنسيق وتطور، عدو يعرف مواطن الضعف!
قلناها ولن نمل من تكرارها، نحن مخترقون، ولا نستطيع أن نهزم عدوا لا نعرفه، لابد من دراسة منهج التعامل مع هؤلاء، فهم يتمسكنون حتى تحين لهم الفرص ويتمكنون، ثم يشرعون.
من فشل بالأمس سينجح حتماً في الغد، وهو يستحضر نشوة المحاولات التي كادت أن تنجح، فما عليه سوى أن يغير آلياته بعد الهروب، أما الهروب ذاته مع سهولته وتكراره لم يعد هاجسا لديهم.
أين مكمن الخلل؟ هل الخلل في غياب مسألة التدوير بين الحراس؟ أو في وضع ضوابط كمنع السجين من تجاوز حدود معينة داخل السجن، فيسهل كشفه بتجاوزه لها؟ أسئلة كثيرة وإجابات حائرة!
السيطرة على الوضع بعد وقوعه، أمر في غاية الأهمية، وهذا ما لمسناه من حماة الوطن الأوفياء بمواقفهم وتضحياتهم المشهودة، ولكن سيبقى الأهم أن نمنع الأمر من وقوعه ابتداء، كي لا نحتاج إلى جهد مضاعف أو دماء جديدة لاحتوائه، نحتاج لتشديد الحراسة في إدارات السجون وتطبيق قانون صارم يسد الثغرات للحد من أي قصور قد يتسبب في فرار إرهابيين يشكلون خطرا على المجتمع، مزعزعين الأمن، مربكين المواطنين معرضين حياتهم وحياة جنودنا البواسل للمخاطر.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية